نادي القرن الأسيوي

نادي القرن الأسيوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أخبـار ليوم الخـمـيـس 16 /12/ 1430 هـ من الصحــف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوحش
Admin
avatar

عدد المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 22/11/2009

مُساهمةموضوع: أخبـار ليوم الخـمـيـس 16 /12/ 1430 هـ من الصحــف   الخميس ديسمبر 03, 2009 1:05 am



سباق تحسين المراكز بين نجران والحزم
الهلال والشباب في لقاء العمالقة والصدارة الليلة



مواجهات الهلال والشباب إثارة وندية

عنيزة صالح الجهني:
تلعب مساء اليوم مباراتان في افتتاح مواجهات الجولة العاشرة لدوري "زين" للمحترفين تجمع الأولى الهلال والشباب في أقوى المواجهات وأهمها، ويلتقي في الثانية فريقا نجران والحزم، وتستكمل مباريات الجولة يومي غد وبعد غد:

الهلال الشباب

اقوى المواجهات وأهمها تجمع الهلال والشباب في واحدة من أكثر مباريات الدوري إثارة بين عملاقين فى تنافس جديد على المركز الأول – مركز الهلال حاليا – وعندما نقول الهلال والشباب فإن كل مفردات متعة كرة القدم تكون حاضرة.. يحتاج "الأزرق" إلى الفوز ليضمن صدارة القسم الأول، وبفارق جيد عن اقرب منافسيه، كما أن الفوز هدف "الأبيض" أيضا إذ ستضعه النقاط الثلاث في المركز الأول إلى جانب خصمه.. إجمالا الوضع سيكون في إطار المنطقي إذا ما كان الحسم هلاليا ف"الأزرق" جدير بالبقاء وهو ومن المؤكد انه لن يتنازل بسهولة عن الموقع الذي استنفد الكثير من الجهد والتعب فالهلال تخطى عدداً من العقبات الصعبة للحفاظ على مركزه وتنتظره محطات أكثر صعوبة ومنها مباراة اليوم ويجب أن يكون في مستوى التحدي في الطريق نحو اللقب الغالي، كما أن فوز الشباب سيكون منسجما مع المستويات الرفيعة التي قدمها في الجولات الأخيرة، والتي أهلته لتحقيق سبع انتصارات جعلته ينفرد بالوصافة، وقريبا من خطف الصدارة هدفه التالي والشباب الذي كشف عن هوية تنافسية أكثر جدية أمام الاتحاد قادر على المضي قدما حتى لو كان الخصم بطلاً بحجم الهلال.

فنياً يلتقي الطرفان عند صلابة الخط الخلفي وفاعلية الوسط، وتتركز قوة الهلال في خط المقدمة ليس بالمقارنة مع خصمه بل مع جميع فرق الدوري؛ فيما منح فوز الشباب على الاتحاد في الجولة السابقة دفعة معنوية قد تكون احد العوامل التي تجعل الفريق يصل للنقطةال25، ويبقى القول إن أي مباراة تجمع الثنائي العاصمي الكبير تقدم عادة واحدة من أرقى مباريات الدوري إذ عكست غالبية مواجهاتهما السابقة قوة الدوري السعودي ومن المتوقع ألا تشذ مباراة اليوم عن القاعدة.

نجران الحزم

على ملعبه وبين أنصاره يخوض فريق نجران مباراته العاشرة بحثا عن فوز ثان يضعه في عمق المنطقة الدافئة، والابتعاد مؤقتا عن دائرة الخطر التي اقترب منها في ظل توقف رصيده عند سبع نقاط، وستكون المواجهة مع الحزم سادس الترتيب، والمتطلع بدوره للفوز كي يبقى قريبا من المراكز المتقدمة، ومع تقارب



مركزيهما في الترتيب العام إلا أن الحزم الذي يتقدم خصمه بفارق نقطة واحدة لعب مباريات أقل، ويملك فرصاً أفضل في المسار التنافسي، وسيكون فوزه اليوم حاسما لحصر مهمته التالية في دائرة منافسة رباعي الصدارة؛ فيما سيكون فوز نجران خطوة في الطريق نحو صدارة فرق الوسط، ويعول الفريق على الملعب والجمهور كعاملين يعززان إمكانية وصوله إلى النقطة العاشرة.



القحطاني اعتبرالمواجهة فوق صفيح ساخن
رئيس الهلال :خسارة الاتحاد أسعدتنا .. ولن تخدرنا أمام الشباب



رئيس الهلال وسامي الجابر

الرياض- أسامة النعيمة
أكد رئيس الهلال الأمير عبد الرحمن بن مساعد أن مواجهة الليلة أمام الشباب هي مباراة ياسر القحطاني وقال: "ستكون المباراة صعبة إلا أنني لمست الثقة في جميع اللاعبين واعتقد أنها مباراة ياسر، كما أن الشباب كبير وقوي ولكن القدرة الهلالية على الحسم موجودة لدى اللاعبين".

ورفض أن تكون التهيئة خاصة لمباراة دون أخرى وقال: "الاهمية لكل مباراة نلعبها لأننا نبحث عن النقاط الثلاث في مشوارنا للمحافظة على الصدارة، ومن الخطأ أن يكون استعدادنا مختلفاً عن أي مباراة، لأنك إذا ترغب بالبطولة يجب أن تمنح كل مباراة حقها، ولمست من خلال التدريبات الماضية حرص اللاعبين على الحصول على الست نقاط مع نهاية الدور الأول".

وذكر أن خسارة الاتحاد الماضية مفرحة للهلاليين كونه احد المنافسين على البطولة، ولكن ذلك لا يجعل أن الأمور حسمت لصالح الهلال فلا يزال الوقت مبكرا للحسم والفرص بين الفرق الثلاثة الهلال والشباب والاتحاد ستتواصل حتى المراحل الاخيرة من الدوري".

مشيرا إلى: "أن خسارة الاتحاد لن تدخل الثقة في لاعبي الهلال وحرصنا على التعامل مع خسائر المنافسين بعقلانية والتعامل بجدية مع كل المباريات وهذا الأمر تم نقله للاعبين في التدريبات الماضية فالأهم كسب لقاءاتنا وعدم النظر لنتائج الآخرين". واختتم تصريحه بقوله: "كل اللاعبين جاهزون بما فيهم الفريدي وياسر القحطاني بعد أن منحهم الجهاز الطبي الضوء الأخضر للمشاركة، ونحن حريصون على عدم مشاركة أي لاعب مصاب ".

من جانبه علق مهاجم الهلال ياسر القحطاني على مواجهة الشباب بقوله: "خسارة الاتحاد المباراة الماضية جعلت هذه المباراة على صفيح ساخن، وهدفنا الثلاث نقاط".

من جهة ثانيه شهد التدريب حضور رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد وعضوا الشرف الأمير عبدالله بن مساعد والأمير فهد بن محمد.



قال إن الشباب مزعج.. وخطوطه متميزة.. وفريقه سيوسع فارق النقاط!
الدعيع:أنهيت تجديد عقدي مع الهلال.. وخولت الإدارة لتحديد المبلغ والمدة



الدعيع

الرياض – حمد الصويلحي
أكد قائد الهلال محمد الدعيع أنه اتفق مع إدارة فريقه على تجديد عقده خلال الأيام القادمة وقال: "سبق وأن أعلنت لوسائل الإعلام أنه ليس بيني وبين الهلال أية عقود ، وأن أمر تجديد عقدي بيد رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد ، وأنا أعلنها عبر "دنيا الرياضة " أنني أنهيت الاتفاق مع إدارة النادي، وسأوقع خلال الأيام المقبلة بإذن الله".

واضاف: " إدارة الفريق خاطبتني لتجديد العقد وأبلغتهم على الفور بموافقتي ، ولم أخاطبهم على مدة ومبلغ تجديد العقد كما ابلغت رئيس النادي الأمير عبدالرحمن بن مساعد بأنني لن أحدد المدة والمبلغ وسأجدد العقد على بياض وأوقع ورقة العقد بدون تحديد المدة والأمور المادية، وأترك الخيار بعد ذلك لمدرب الفريق غيرتيس في تحديد المدة التي يرغب بها بعد ذلك، وسأرى أنا أيضا مدى قدرتي على الاستمرار هل يكون موسماً واحداً أو موسمين.

وتابع: "ثقتي بالأمير عبدالرحمن بن مساعد وعشقي لجماهير وفريق الهلال وهذا ما أعلنته مسبقا بأنني لن أعتزل بغير الهلال، فالأمير عبدالرحمن بن مساعد والهلال وجماهيره أعطوني الشيء الكثير ولن أوفيهم حقهم مهما عملت".

الشباب مزعج

وكشف الدعيع جاهزية فريقه لمباراة الشباب اليوم في دوري (زين) السعودي وقال: "أكملنا استعداداتنا لهذه المباراة بشكل جيد وهذا ما ألمسه من خلال حماس اللاعبين ورغبتهم في تحقيق الفوز وحصد الثلاث نقاط، وبالمناسبة فإن الشباب فريق لا يستهان به ويملك نقاط قوة كثيرة فهو يمتلك خط وسط وهجوم على مستوى عال، والهلال أيضا يعتبر فريقاً متكاملاً من جميع النواحي والمدرب غيرتس قرأ الشباب قراءة جيدة من خلال مبارياته السابقة"

واوضح قائد الهلال: "بدأنا عملنا بشكل جدي وركزنا على هذه المباراة بعد نهاية مباراتنا السابقة أمام الاتفاق وبإذن الله تتكلل هذه الاستعدادات بالنجاح والثلاث نقاط إذا طبقنا ما طلبه منا مدرب الفريق، وأعتبر مباراة الشباب مهمة جدا بالنسبة لنا لأن الفوز فيها يضمن لنا الصدارة ويوسع الفارق كثيرا بيننا وبين منافسينا الشباب والاتحاد في عدد النقاط وهذا ما يعطينا دافعاً قوياً لمواصلة الصدارة وتحقيق لقب الدوري.

مشيرا الى: "ان مباراة الشباب تعتبر بمثابة ست نقاط لنا في حال تحقيق الفوز فيها خصوصا أن الشباب يعتبر هو أقرب الفرق لنا، كما أن الاتحاد يقع حاليا تحت ضغط كبير بسبب المباريات المؤجلة وهذا ما عانيناه في الهلال خلال المواسم الماضية".

واضاف حول هذه الناحية: "الفوز في هذه المباراتين اللتين تأتيان في وقت مهم في نهاية الدور الأول من الدوري يضمن لك تحقيق 31 نقطة في سلم الترتيب وهذا ما يريحنا كثيرا، كما أن أغلب مبارياتنا في الدور الثاني ستقام على أرضنا وبين جماهيرنا وهذا ما يعطينا أفضلية لأن الحافز الأول للاعبين هو الجمهور والرقم الصعب الذي وقف معنا كثيرا وهو الذي سيساعدنا بعد توفيق الله في تحقيق الفوز في المباريات المقبلة كما هي عادة جماهير الهلال الكبيرة".



وفد مؤسسة عسير للأيتام يزور النصر والهلال


ابناء المؤسسة الخيرية في عسير مع بعض منسوبي ولاعبي النصر

الرياض - الرياض:
زار وفد من أبناء المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة عسير النصر رافقهم فيها ممثل المؤسسة بالمنطقة سالم القحطاني ومشرف البرامج والأنشطة بالمؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام بالرياض متعب المسيند، والتقوا بعدد من منسوبي النادي وبمدير عام كرة القدم سلمان القريني وحضروا جانباً من تدريب الفريق ثم التقطوا صوراً تذكارية مع اللاعبين وشاهدوا المنشآت الجديدة للفئات السنية.

واعرب المسيند عن خالص شكره وتقديره لادارة النصر وقال: "ما لقيناه من المسؤولين بالنصر من حفاوة وحسن استقبال لا يستغرب من هذا النادي العريق الذي له إسهاماته العديدة في المجالات الاجتماعية وهو من الأندية السباقة في فتح أبوابه أمام هولاء الشباب لاستثمار طاقاتهم والاستفادة مما يضمه النادي من منشآت ومرافق بمواصفات عالمية.



الهلاليون في لقطه تذكاريه مع الايتام

كما زار ايتام عسير وضمن برنامج «من واجبنا» الإنساني المشترك بين الهلال وشركة (موبايلي) مقر النادي الهلال وقاموا بجولة في جنباته النادي برفقة مساعد أمين عام الهلال فهد الحميدي ومحمد المبدل من شركة موبايلي وفي ختام الزيارة التقوا ببعض لاعبي الهلال الكروي محمد الشلهوب وعمر الغامدي وعبداللطيف الغنام وحسن العتيبي وأحمد الفريدي ونيفيز ويونج بيو الذين قدموا علب الشوكولاته وشعارات الهلال لأطفال الجمعية.



نواف وحمزة.. وداعية المستوى المميز والأخلاق العالية




حينما نودع لاعبي الاتحاد والهلال الدوليين السابقين حمزة إدريس ونواف التمياط، فإننا لا نودع لاعبين قدما عطاءات لافتة خلال مسيرتهما وحسب، وإنما نودع نجمين جمعا كل معاني النجومية إن على مستوى الأخلاق الرفيعة، أو الأداء الفني المميز.

والأجمل بعد كل ذلك المشوار الحافل للنجمين الكبيرين أن يختتم بحفلي اعتزال كبيرين، فحين يلاعب الهلال أنتر ميلان الايطالي في وداعية التمياط، وحين يواجه الاتحاد يوفنتوس الايطالي في اعتزال حمزة، فليس لذلك معنى سوى انه تقدير يليق بنجوميتهما.

وفي هاتين المناسبتين الكبيرتين بات حرياً على ناديي الاتحاد والهلال وهما
يودعان نجميهما ان يقدم مسيرتهما للنشء، لا على أنهما لاعبان مميزان فنياً وحسب، بل على أنهما نموذج قبل ذلك في الأخلاق التي ينبغي ان يحتذى بهما، خصوصاً وان مسيرتهما مليئة بالمواقف والتضحيات التي لا تنسى.



بدلاً عن استنساخ الفشل .. فتشوا عن غيرتس آخر

بين حين وآخر تعود جملة أسماء لمدربين أجانب للتداول في الإعلام المحلي، خصوصا حينما تبدأ الأندية في البحث عن مدربين قبل انطلاق الموسم، أو حينما يقيل البعض منها مدربيها خلال مجريات الموسم نفسه، إذ سرعان ما تبدأ مكائن الإعلام بشتى أنواعه في طرق أسماء معينة تكاد تتكررعلى الدوام، إلى درجة أن البعض منها يغيب ثم سرعان ما يعود من جديد، ولعل الأمثلة لا تغيب عن ذهنية المتلقي، سواء في العقد الماضي أو الحالي، حيث تبادلت الأندية السعودية جملة مدربين حتى خال للمتابع بأن بورصة المدربين في العالم قد أغلقت على هذه الأسماء.

وقد أثبتت التجارب أن إعادة تكرار التجارب والتسابق على مدربين بعينهم تسهم في تقويض عملية الانفتاح على المدارس التدريبية المختلفة في العالم، فضلا عن انه يدعم أطماع أولئك المدربين الذي لا يتوانون في مضاعفة أسعارهم في السوق الخليجية تحديداً، بينما السعي نحو خوض تجارب جديدة من شأنه أن يفتح أفقاً ابعد في إدراك النجاح.

ولعل الإدارات الهلالية المتعاقبة قد ضربت مثالاً رائعاً في هذا الجانب غيرة مرة في البحث عن المدربين المميزين في العالم ممن يخوضون تجاربهم الأولى، إن في المنطقة العربية بشكل عام، او في السعودية بشكل خاص، ولعل آخر هذه التجارب الناجحة هي تجربة مدرب الفريق البلجيكي إيريك غيرتس، الذي شكل إضافة كبرى ليس للهلال وحسب، بل للدوري السعودي، نظرا لقدراته الفنية الكبيرة، وشعبيته الجارفة، ما جعل أعين الإعلام في أوروبا تتوجه إليه.

ولذلك فقد بات حرياً بالأندية السعودية ان تسلك ذات المسار في البحث عن المدربين المميزين، بدلاً عن استنساخ التجارب، خصوصاً إذا كانت تلك التجارب غير مشجعة إلى حد بعيد.





رئيس الهلال يوجه رسالة لجماهير الزعيم ويقول:
نلعب كل مباراة على أنها نهائي.. ولا تهمنا نتائج الفرق الأخرى!




كتب - أحمد العجلان:
أكد رئيس نادي الهلال صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن مساعد أن فريقه الهلال لا يكترث لنتائج الفرق الأخرى، مشيراً إلى أن الهلال يلعب كل مباراة على أنها مباراة نهائية.
وأضاف سنلعب اليوم أمام فريق كبير ومحترم وهو الشباب وسنسعى بطبيعة الحال للفوز، وطالب سموه الجماهير الهلالية بالحضور والمؤازرة اليوم لكي تقود فريقها لثلاث نقاط مهمة في مسيرته بالدوري من أمام منافس صعب.

وقال سموه إنه أكد للاعبين ضرورة عدم النظر لنتائج الفرق الأخرى حتى لو كانت تخدم الهلال لأنه لن يخدم الهلال غير لاعبيه الذين يجب عليهم أن يواصلوا الانتصارات من أجل الفوز بالدوري.



في افتتاح الجولة العاشرة الملتهبة من دوري زين اليوم الخميس
الهلال والشباب وجهاً لوجه في تنافس مثير نحو الصدارة




كتب - عمار العمار:
تعود منافسات دوري زين السعودي مساء اليوم إلى الركض من جديد بمباراتين ستقام لحساب الجولة العاشرة التي توزعت على مدى ثلاثة أيام، قبل اختتام النصف الأول من الدوري الأسبوع القادم، وسيجذب لقاء قمة الدوري الذي سيجمع الهلال بالشباب كافة الأنظار كونه يجمع المتصدر والوصيف في صراع البحث عن الصدارة،كما سيكون الصراع على أشده في نجران حين يرحل الحزم لملاقاة نجران للدخول في المنطقة الدافئة. فيما تم تأجيل لقاء قطبي المنطقة الشرقية القادسية والاتفاق إلى يوم السبت القادم.

الهلال × الشباب

على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض سيكون اللقاء الأبرز على مستوى الجولة في الصراع الكبير على خطف صدارة الدوري في السباق المثير نحو الاقتراب من تحقيق اللقب، وستشكل النقاط الثلاث علامة فارقة في مسيرة الفريقين، فالهلال يسعى لتوسيع الفارق عن أقرب مطارديه وهو الشباب الذي يسعى لمزاحمة الهلال في صدارته والتساوي معه بالنقاط..

الفريق الهلالي الأفضل في الدوري حتى الآن بكافة الأرقام يدخل المباراة متصدراً الدوري برصيد 25 نقطة ومتسلحاً بالقوة الهجومية والصلابة الدفاعية وبأسلوب ممتع صبغها مدربه البلجيكي جيرتس الذي يعشق الهجوم وتنويع مصادر
وسط تفاؤل هلالي للقاء اليوم
جريتيس يختتم تحضيراته للشباب.. وسامي يحضر قرعة نهائيات كأس العالم غداً




كتب - عبدالله المالكي:
أنهى الفريق الكوري بنادي الهلال مساء أمس تحضيراته للقاء المنتظر مساء اليوم أمام فريق الشباب ضمن مسابقة دوري زين في جولته الـ10 والذي سيقام على استاد الأمير فيصل بن فهد بالملز. بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس النادي وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد والأمير فهد بن محمد عضو شرف النادي، واختصر التدريب الأزرق على التدريبات الخفيفة بمشاركة جميع اللاعبين.

من جهته لن يتمكن مدير عام الفريق سامي الجابر من الحضور مع الفريق في مباراة اليوم لتواجده في جنوب إفريقيا لحضور قرعة نهائيات كأس العالم غداً الجمعة حيث جاءت مشاركة سامي بعد أن تم ترشيحه من قبل الاتحاد القطري لحمل الملف القطري لترشيح قطر لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022م.



القحطاني قبل لقاء الشباب
أتمنى تحقيق رؤية الأمير عبدالرحمن.. والاتحاد جعل لقاءنا على صفيح ساخن




كتب - عبدالله المالكي:
شدد مهاجم الفريق الهلالي اللاعب ياسر القحطاني على أهمية لقاء الليلة أمام فريق الشباب في أسبوعه العاشر وقال: نحترم فريق الشباب الذي يملك مستويات جيدة ونجوما كبار وينافسنا على صدارة الدوري ونتمنى ان نقدم مباراة كبيرة تليق في المقام الأول بكل من يتابعنا وبجمهورنا العزيز الذي هو دائما سندنا بعد الله في كل مباراة وكل فوز نحققه.

واستطرد القحطاني أن هدف فريقه هو نقاط المباراة الثلاث ومواصلة الصدارة وإن شاء الله يتحقق هذا بفضل الله ثم بفضل الإدارة الهلالية والجهاز الفني اللذين يحرصان دائما على ان يكون الهلال في القمة.
وعن ما ذكره سمو الأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس النادي بان اللقاء هو لقاء ياسر قال: أشكر سمو الأمير على ثقته في ياسر وإن شاء الله تتحقق بمشاركة زملائي ونحرز نقاط اللقاء.
وحول خسارة فريق الاتحاد الذي يزاحم الهلال على الصدارة قال: هذه الخسارة جعلت لقاءنا بالشباب على صفيح ساخن.
وعن التدريبات الصباحية التي يفرضها جيريتس قال هذا هو الاحتراف والتدريبات الصباحية جعلت حياتنا أكثر تنظيماً.



المرشدي: لن نكون ممراً سهلاً لأي هجوم مهما كانت قوته
هوساوي: الهلال متى ما كان في يومه لن يخسر




كتب - عبدالله الحنيان:
أكَّد مدافع فريق الهلال اللاعب أسامة هوساوي جاهزية فريقه لملاقاة فريق الشباب التي ستُقام الليلة ضمن منافسات دوري زين للمحترفين، وقال: فريقنا جاهز للمباراة المرتقبة ونتمنى أن نقدم مع شقيقنا الشبابي ما يليق ويرضي عشاق متعة الدوري السعودي.

وأضاف: الجميع يُدرك أهمية المباراة للفريقين؛ كونها تجمع المتصدر بالوصيف ولذلك الجميع ينتظر هذه المباراة بتشوق كبير.
وزاد: بالطبع أتمنى التوفيق لفريقي الذي سيكون في الموعد إن شاء الله ويظفر بنقاط المباراة كاملة، وحول قوة الفريق الشبابي أكد هوساوي أن ذلك لن يثني فريقه عن مراده، وقال: فريق الشباب فريق صعب وقد يكون أصعب فريق نواجهه في الدوري لكن باعتقادي أن فريقي متى ما كان في يومه لن يخسر بمشيئة الله، وأضاف: نحن كلاعبين نُدرك أن المباراة منعطف خطر قد تتحدد على إثره الملامح الأولية للصدارة كما تمنى هوساوي أن تكتسي مدرجات ملعب المباراة باللون الأزرق وتقود جماهير فريقه فريقها للفوز بالمباراة.

من جانب آخر شدد اللاعب ماجد المرشدي على أهمية المباراة، وقال: لقاؤنا مع فريق الشباب مهم ومصيري، فأنا أختلف مع من يقول إنها مجرد ثلاث نقاط، فهي تجمعنا مع فريق يزاحمنا على صدارة الترتيب وإقصاؤه سيريحنا كثيراً لأن الفارق سيتوسع وسنلعب المباريات التي تلي هذا اللقاء بأريحية أكبر، وأردف قائلاً: نتمنى أن نظهر بصورة مميزة وأن يكون التوفيق حليفنا، وحول مدى قدرة الدفاعات الهلالية على التصدي لهجوم الشباب أشار المرشدي إلى أنهم كمدافعين اعتادوا على مواجهة المهاجمين المميزين ولا يمكن أن يكونواً ممراً سهلاً لأي هجوم مهما كانت قوته.

وفي نهاية تصريحه لـ(الجزيرة) طالب المرشدي جماهير فريقه بالحضور والمؤازرة، وقال: جماهيرنا وفية وستكون في الموعد إن شاء الله وأنا هنا أطالبهم بالحضور القوي كما عودونا ونعدهم بالأفضل إن شاء الله



الكعبي معلقاً والشريدة محللاً
كلاسيكو العاصمة على الجزيرة الرياضية




كتب - محمد الدعجاني:
أكملت قناة الجزيرة الرياضية استعداداتها لنقل أحداث ووقائع اللقاء المرتقب وكلاسيكو العاصمة بين فريقي الهلال والشباب مساء هذا اليوم الخميس على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالملز.

وستقوم القناة بنقل اللقاء على الجزيرة الرياضية 2 المفتوحة في تمام الساعة 7:35 مساءً وسيقوم بالتعليق على المباراة المعلق المعروف علي سعيد الكعبي وسيصاحب اللقاء استديو تحليلي متكامل من الدوحة يديره المذيع المتميز محمد سعدون الكواري وطاقم تحليلي مكون من لاعب نادي الهلال السابق عبدالله الشريدة إضافة إلى المحلل بالقناة نايف العنزي.



عبدالرحمن الرومي يتوقعها تعادلا.. ويقول في حديث لـ(الجزيرة):
(الديربي) الحقيقي هو لقاء الشباب بالهلال وهذا دليلي!




كتب - أحمد العجلان:
اعتبر المحلل الرياضي الشهير وقائد نادي الشباب السابق الكابتن عبدالرحمن الرومي أن لقاء الهلال والشباب في دوري زين للمحترفين مساء اليوم هو الديربي الحقيقي للوسطى مشيرا إلى أن المعطيات الفنية تؤكد ذلك ولغة الأرقام تسندها فمن يقول إن الديربي بين الهلال والنصر لا يستند للمنطق ويكفي أن نعرف أن النصر لم يفز على الهلال منذ خمس سنوات.

وأضاف أعتقد أن الديربي الحقيقي الذي بدأ منذ أربعين عاما بين العملاقين الهلال والشباب يعود الآن.

وأشار الرومي إلى أن اللقاء اليوم لن يكون سهلا لأي من الفريقين فهي مباراة قمة مثيرة وقد يحضر فيها التحفظ الدفاعي على الرغم من أن الهلال والشباب هما الأكثر تسجيلا في الدوري. وتوقع الرومي أن تكون المباراة دفاعية وقد تنتهي بالتعادل وفق توقعاته!

الثلاثي الكبار فعلاً!!

وأيد الرومي فكرة الثلاثة الكبار وقال عندما بدأ الدوري الممتاز عام 1397هـ وحتى عام 1410هـ وذلك لمدة 13 سنة كان الأهلي والنصر حاضرين وهذا لا يعني أن الشباب كان غائبا فقد فاز بالبطولة مرتين.. أما من عام 1411هـ حتى الآن فالشباب هو الأفضل ولو اجتمعت بطولات كل الأندية باستثناء الهلال والاتحاد فلن تعادل رقم بطولات الدوري للشباب.

اليابان مثالاً!!

ودعم الرومي فكرته بأن اليابان التي لم تكن تحلم بالتأهل لنهائيات كأس آسيا أصبحت رقما صعبا في الكرة الآسيوية وأصبحت ضمن الأربع منتخبات الكبرى في القارة إلى جانب السعودية وكوريا الجنوبية وأستراليا.. وقال اليابان بدأت فعليا عام 92م وقد تزامنت بدايتها ببداية رائعة للشباب في عالم البطولات!

عشرة يفرحون سنويا

ودافع الرومي عن نعت الشباب بصاحب العشرة جماهير وأن لا شعبية لديه بالقول: شيء رائع أن هؤلاء (العشرة) يفرحون سنويا ببطولة أو بطولتين في حين أن من حاول الإساءة لنا بهذه العبارة جماهير فريقه لم يفرحوا على مدى عشر سنوات.

وأعتقد أن جماهيرية الشباب في ازدياد سواء في العاصمة الرياض أو كافة مدن المملكة مشيرا إلى أنه إذا ما سار الشباب في نفس طريق البطولات هذا فسيكون له شأن كبير جماهيريا وسينافس شعبية الهلال والنصر وإن كان فنيا الشباب ينافس الهلال وبينه وبين النصر فرق شاسع.



أكثر من عنوان
كلاسيكو الإمتاع.. هكذا نريده



علي الصحن

تمثل مباراة الهلال والشباب مساء اليوم الشيء الكثير في سباق الفريقين على صدارة الدوري، ولاسيما بعد خسارتي الاتحاد من الشباب ثم الاتفاق تباعاً؛ فالزعيم يدخل المباراة وهو يهدف إلى الفوز وتوسيع الفارق بينه وبين الشباب إلى (6 نقاط)، فيما يسعى الأخير إلى إلحاق الخسارة الأولى بخصمه والوقوف معه عند خط النقطة (25) على حد سواء، فيما يرقب الاتحاد المباراة ممنيا النفس بفوز شبابي أو تعادل بين الفريقين على الأقل، قبل قمة القمم حينما يلتقي بالهلال لحساب الجولة الـ11 من الدوري.

إلى مباراة اليوم من ناحية فنية أجزم بأن من الصعوبة ترشيح كفة على أخرى؛ فكلا الفريقين يملكان مفاتيح عدة للكسب، وكلاهما يملك أسماء مؤهلة لحسم الكلاسيكو الكبير، ولن أتوسع في الحديث عن هذه النواحي، وأتركها لمن هم أدرى بها، وأتحدث عن المباراة كواحدة من أهم مباريات الدوري السعودي وأكثرها مشاهدة في السنوات الأخيرة داخليا وخارجيا، وكل من أتمناه أن يطوعها نجوم الفريقين لإمتاع (النظارة) داخل الملعب وخارجه، وأن يغلفاها مع جماهيرهما بطابع المثالية المعروف عنهما، فالتنافس ينتهي مع المباراة حتما، وينبغي ألا تعطى المنافسة أكثر من ذلك كما يريد البعض وربما من غير لا يشعرون!!

شاهدنا الأحد الكلاسيكو الإسباني.. إثارة منقطعة النظير داخل الملعب.. لكن أحدا لم يخطئ في حق أحد، ولم ينل أحد من أحد.. أطلقت الصفارة الأولى فتفرغ رفاق ميسي وكاكا للإبداع، وأطلقت الصفارة الأخيرة فانصرف كل في حال سبيله، يحتفل الفائز، ويبحث الخاسر عن أسباب خسارته..

مشاهد ضرب المنافسين، و النيل من الحكام ومساعدي الحكام، والرفس بلا كرة، ورمي ما يقع على اليد في المدرج إلى الميدان، التي شاهدناها قبل يومين، مشاهد غير محبذة، والاحتجاج على كل صفارة يجب ألا يتكرر، والهلاليون والشبابيون قادرون بالتأكيد على ذلك.

حقيقة نور!!

بدت تأثيرات خسارة لقب أفضل لاعب في قارة آسيا بادية على لاعب الاتحاد محمد نور حتى وإن رفض الاعتراف بذلك أو قال إن خسارة اللقب الصغير - أفضل لاعب - لا يساوي شيئا بجانب خسارة اللقب الكبير - الذي ذهب لمصلحة بوهانج ستيلرز الكوري - وتجلت التأثيرات في طريقة تصريح اللاعب بعد مباراة الشباب، وأثناء مباراة الاتفاق، وما حملتاه من أحداث وتبعات، وهنا فتش عن دور التهيئة النفسية للاعبين، وعن خبرة اللاعب وقدرته على تطويعها بما يخدم مصلحته ويحقق أهدافه.

خسر نور خلال شهر تقريبا قيادة فريقه إلى تحقيق لقب دوري أبطال آسيا، وخسر لقب أفضل لاعب في آسيا، وخسر المشاركة في بطولة أندية العالم، ثم خسر فريقه من الشباب ثم الاتحاد، وهذه كرة القدم ولا غرابة في ذلك..

وحري بلاعب الاتحاد ألا يخسر المزيد كما حدث في الدمام، وحري به أيضا ألا ينظر إلى من صوره بأنه اللاعب الأفضل والأقوى واللاعب الذي لا يهزم أيضا.

في هذا الصدد أعتقد أن اللاعب بحاجة إلى وقفة يراجع فيها حساباته وينظر أين تكمن مصلحته كلاعب وبما يحقق مصلحة فريقه فقط، دون النظر إلى أي اعتبارات أخرى.

مراحل.. مراحل

* أكد الاتفاق أمام الاتحاد أنه أهل للمنافسة على مراتب المقدمة وليس السقوط في القاع.. وجاء الفوز الكبير في وقته لكي ينتشل الفريق من الإحباطات التي رافقته منذ بداية الموسم.

*حماس المفرج هو ما كان ينقص الاتفاق خلال الفترة الماضية.. وأعتقد أن الإدارة الاتفاقية قد وافقت الصواب وهي تختار اللاعب لضمه إلى صفوف فريقها في بداية الموسم.

*بعض اللاعبين وبعض الفرق يلعبون بأسلوب (أفوز أو أخرب)، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

*لو وفق السالم لكانت رباعية في حق العميد.

* ليس من صالح الاتفاق أن يفرط بالقحطاني أو الشهري، إلا إذا كان الاتفاقيون يرون فريقهم صغيرا وهدفه البقاء في دائرة الوسط فقط.

* ظروف الاتحاد جاءت في مصلحة الأهلي.. فهل يستغلها الأهلاويون أم يستطيع الاتحاديون تجاوز الظروف والقلعة؟

* طارق التايب لاعب كرة قدم.. ولا أعتقد أن هدفه الأول هو الانتقام كما يريد أن يصور البعض (للأسف) قبل مباراة الليلة.. والتايب ليس أول لاعب يقابل فريقه السابق.. ودورينا حافل بمثل هذه الحالة.



من يأتي بمثل ما أتى به زعيم القرن الآسيوي؟!

مي بنت عبدالعزيز السديري
الهلال السعودي قصة عشق أبداً لا تنقضي، وقصة ميلاد إطلاقاً لن تنمحي، وأمجاد خالدة باسم الوطن محال أن تنتهي. ذلك باختصار هو الهلال وعنوانه الدائم لدى من أحبه واقترن ذوقه باسمه منذ نشأته وحتى تاريخه الحاضر، فمن كان المجد نبراساً لمسيرته، ومن كانت العلياء طموحاً حاضراً يجلل إنجازاته، فإنّ الريادة نتاج بديهي للزعامة التي يتربع على عرشها الواسع والتي توّجت أخيراً بحصوله على نادي القرن في قارة آسيا.نعود لقصة العشق التي أضحت لعشاق هذا الكيان سيمفونية تطرب الأسماع صباح مساء، ففي ذلك اليوم الذي قرر شيخ الرياضيين الشيخ عبد الرحمن بن سعيد - متعه الله بموفور الصحة والعافية - أن يؤسس هذا الكيان، آن للأقلام الباحثة عن تسطير الأمجاد أن تخرج من أغمادها وتسنها عنوة لتغرسها في ظهر التاريخ الرياضي الذي تزف من جمالها حبراً بلون السماء يسجل الإنجاز تلو الإنجاز، وكان ذلك مطلع القصة التي كتب حروفها الأولى ابن سعيد في الجسد الهلالي ودوّنها التاريخ الرياضي بمداد ليس له حدود!!

وعند اشتداد القوام، وبعد أن لفت ذلك الكيان كافة الأنظار، وحظي بما لم يحظ به أحد سواه من الأقران، وبعد أن اكتملت مراسيم الفرح باختيار الملك سعود - رحمه الله - لاسم النادي كأن تلك القصة تأبى إلاّ أن تشارك ذلك الملك الحبيب الوفاء، وتبرهن على أن مجرد التفكير من لدن جلالته بتغيير اسم النادي واختيار اسم الهلال كفيل لبني هلال أن يبادلوا تلك اللفتة الكريمة من رجل الدولة السعودية بمزيد من الإصرار لإثبات الوجود، فكان حقاً على رجال هذا الهلال المختلف بكل شيء عن أقرانه أن يسقوا غرس ابن سعيد، ويسعى كل منهم لكتابة سيناريو قصة العشق التي لم تنته. فالمسؤولية في هذا المقام قد أصبحت عظيمة كيف لا وقد حظي الفريق بتلك اللفتة الملكية التي لم ينلها أحد من قبل، فكانت تلك الأحداث بداية مع قصة العشق الهلالي التي لا تنقضي!

فانبرى رجال الهلال للقصة وأخذت تعتني بها الأيدي الواحدة تلو الأخرى، فتلك السواعد جعلت من الهلال هرماً متعدداً يطول بناؤه، ومن الصعب اقتحامه، فبدأت معالم القصة لمتابعيها بالوضوح فهي تحمل بين طياتها قصة بطل اسمه (الهلال) قادم للزعامة الكروية على أرض الوجود!!

ولكن القصة وفصولها المتعددة حتماً لم تكتمل بعد وتخرج كما أراد لها المبدعون العاشقون للكيان، فلا يزال في جعبة أولئك الرجال الكثير من الفنون لينثروها عبقة في أسطر التاريخ الرياضي، وحان على الدنيا مطلع القرن العشرين الميلادي من زمانها وتاريخها، وهنا بدأ البطل يصيغ الألحان المكملة لتلك القصة الجميلة التي سميت (بالهلال) وكانت تلك الألحان التي توشحت في فصولها أحلى الأنغام تصب من فيض روعتها وجمالها كؤوساً مختلفة ودروعاً متعددة ذهباً خالصاً طالما استمتع الهلاليون كثيراً بمذاقها، وهنا بدأ الميلاد، ولم ينته، فما هي إلا سنوات قليلة من عمر ذلك القرن حتى استطاع الهلال أن يكون له السيطرة المطلقة على كافة المنافسات الكروية في أرض الوطن، فحسم هذا الموضوع باكراً من قبل رجال الهلال، فاعتقد الجميع أن القصة بتلك الروعة من الجمال قد انتهت، ولكن هيهات أن تنتهي طالما في الجسد الهلالي رمق يلفظ الأنفاس، فقد كان ميثاق الشرف الهلالي الذي كتب على جدران ذلك النادي وحصنه المنيع (الذهب والهلال طريقان لمسار واحد) وهو البطولات ولا شيء سواها!.

اشتهرت قصة البطل على النطاق المحلي، وسمع بروعتها الجيران وأبناء العمومة في خليجنا العربي، فكان حقاً للقصة أن تصاغ حروفها لتواكب جميع اللهجات حتى يسهل على أهل الخليج التحدث بها والتلذذ بروايتها كما تلذذ بها من قبل أبناء الوطن!فكانت بطولة مجلس التعاون التي أهلت على الوطن ببطل جديد اسمه الهلال الذي أراد أن تكون محطة الانطلاقة لعروض تلك القصة من أرض ميدان (الملز) - فيصل بن فهد حالياً - ففي جو ماطر امتزج العطر بزخاته، وتجمهر الجميع بين جنباته صفاً بانتظار قدوم فارس البطولات ليحكي الفصل المنتظر من هذه القصة لجمهور اعتاد من أبطاله الإبداع، فتحدث العام 1404هـ ونطق خليجياً بالقصة الهلالية والتحدث بلهجتها الخليجية، فكان الفوز الأول الخارجي ببطولة أندية مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم لتزف هذه البطولة الهلال ممثلاً دائماً للفرق السعودية في محافل النزال القارية والإقليمية، بعدها لم تغب شمس البطولات كثيراً عن سماء الهلال الواسعة، ولكن يبدو أنّ الأمة العربية التي تهوى العشق، وقصصه قد حنت أيضاً، واشتاقت هي الأخرى لعروض الإبداع وسماع فصل من القصة الهلالية التي لم تكتمل فصولها بعد!!

فحمل رجال الهلال اللواء السعودي، وكان نتيجة ذلك خروج فصل درامي عربي بإخراج هلالي محطته النهائية منصات التتويج، فبكت الأقلام فرحة بعد أن أتاها مداد وافر من حبر الإنجازات الهلالية ليروي ظمأها الذي تسبب به بنو هلال فيما مضى، فكتبت تلك الأقلام، وسجّل ذلك التاريخ أمجاداً هلالية لن تنطوي مع الزمان، فالبطولات العربية أصبحت مرتعاً في أحضان الهلاليين، وبموجب ذلك تم تعميم القصة الهلالية المليئة فصولها وأبوابها المختلفة ووقفاتها المتعددة بالإبداع لتشمل العرب، فأصبح الهلال معزوفة عربية يجيد التغني بها كل عربي كان الفن والإبداع مقصده، وكان نتيجة ذلك تزيين الخزانة الزرقاء بالذهب العربي!!

ولأنّ المسؤولية أضحت عظيمة، والطلبات متزايدة على بني هلال أن تكتسي القارة الصفراء بثوب الإبداع الهلالي الأزرق، ويكون لها نصيب منه بعد أن أرواها ذلك الفارس بمشاهد نهلت منها الأرض السعودية والإقليمية والعربية، فقد كان لسكان القارة العجوز ما أرادو، وفي هذا الفصل من القصة الهلالية أبدع الهلاليون إبداعاً لم يبدعوه من قبل، فسطرت أيديهم وأرجلهم وعقولهم ومعاقلهم بطولات وبطولات تغنى بها الوطن كثيراً بمعزوفة تطل على الأسماع التي لم تتمالك من جمالها إلا التراقص على أنغامها والانقياد التام لقراءة فصولها، فكان نتيجة ذلك الإبداع ست بطولات آسيوية مختلفة المسمّيات موحّدة المواصفات أودعت جميعاً في معقل الذهب الهلالي وبين كنفاته الوثيرة!

وحيث إن القصة قد بترت في فصل من الزمان عن نهايتها لظروف خارجة عن إرادة مؤسسة الإنتاج الهلالية، فقد انتظر الجميع تتويج هذه القصة وإعطاءها مكانتها التي تليق بها، عطفاً على تلك المشاهد والفنون والدراما والبطولات، وإعطاءها حقها المكتسب بصك الزعامة الذي طال انتظاره ولكن!

ولأن الواقع لا يتكلم إلا بلغة رصينة، فقد أتى الإنصاف هذه المرة لقصة العشق التي أزفت أن تنتهي، ولكن هذه المرة بلغة عالمية كتبت وثيقتها جهة تعنى بتقدير الإنجاز وتدوين البطولات وإنصاف المبدعين فقط (الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاءات)، بعد أن عانت تلك القصة وبطلها المتوج أنواع الجفاء من قبل من كل من ذاق فنونها واستمتع بفيض مشاهدها وجمال إخراجها!

وبعد انقضاء (تسع) من السنوات التي كانت مليئة بلحظات الانتظار تم الإعلان للملأ العالمي والآسيوي وقبلهما العربي والإقليمي وقبل جميع أولئك المحلي، تتويج نادي الهلال السعودي نادياً للقرن في قارة آسيا عن القرن الميلادي المنصرم، ونظير تقييم تلك القصة الهلالية التي نالت أعلى الدرجات في نظر من يقدر لغة الأرقام التي لا تعرف للكذب سبيلاً.

إنّ القصة الهلالية التي توّجت بزعامة القرن الآسيوي على مستوى الأندية الرياضية، ما هي إلا نتاج طبيعي لأرقام مخلدة في سجلات التاريخ الرياضي لم تكن تنتظر للإعلان عن هوية البطل إلا لحظة يتم بها الركون للواقع وقياس أبعاده، فكان قدر تلك القصة المليئة بالتشويق والإثارة والإنجاز والذهب الانتظار حتى أتاها الفرج من رؤوس الأشهاد كشاهد حي على ما تتمتع به الرياضة السعودية من تقدم، وعلى ما يشهده الإنسان السعودي من تطور، فقصة المجد الهلالي تم صياغة حروفها من أرض الرياض عاصمة التوحيد ومحطة الإمام الموحد الأولى، وقصة العشق تلك خرجت من رحم الوطن السعودي لتكبر وتكبر حتى غطت بكبر قامتها واتساع رقعتها محيط القارة الصفراء، كما استطاعت تلك القصة بجمالها وروعة اسلوبها وإتقان إخراجها أن تغطي بحارها ومحيطاتها وجبالها وصحاريها بلون أزرق كزرقة السماء انطلق من جوف الأرض السعودية ومن تحت رايتها الخالدة، فمن أراد الإبداع ويكتب في سجلات تاريخه الإنجاز، وتطرز مسيرته فليأت بمثل ما أتى به الهلال!!

من سجلات الإنجاز الهلالي:

- جميل هذا الهلال فهو مختلف بكل شيء في تسميته، وفي بطولاته، وحتى في مستوى التهاني التي تلقّاها، فقد عاش الهلال فرحة التتويج بتهانٍ انهالت عليه من كل حدب وصوب، ولكن تبقى تهاني القيادة بالنسبة للهلاليين أكبر من اللقب نفسه!.

- الهلال بإنجازه أنصف الكرة السعودية التي عانت من الجفاء بفعل ما تكنه بعض صدور أبنائها، ولكن بلغة تعدّّت لغتهم، وباعتراف تخطّى حدود معرفتهم وثقافتهم!.

- الإدارات الهلالية المتعاقبة ضمت الكثير من الرجال الذين كان لهم الفضل بعد الله في تحقيق هذا الإنجاز، فمن مرحلة التأسيس مع الشيخ ابن سعيد، إلى مرحلة إثبات الوجود التي قاد مسيرتها الأمير هذلول بن عبد العزيز ألبسه الله ثوب الصحة والعافية، فأرسى سموه ركائز الجسد الهلالي وجعل منها بريقاً شامخاً تحت سماء الرياضة السعودية، إلى مرحلة الزعامة المحلية التي كتب حروفها الأولى الأمير الراحل عبد الله بن سعد، ومروراً بعصر الإنجازات الهلالية في عهد الرئيس الذهبي الأمير بندر بن محمد، ومن خلفه الأمير الشاب سعود بن تركي، فالأمير محمد بن فيصل وانتهاءً بفترة الأمير الرئيس الهلالي الأمير عبد الرحمن بن مساعد، تكون قصة المجد الهلالي التي خرجت بحلة التتويج العالمية، قد شهدت في فصولها المتعددة إشرافاً مباشراً من قبل رجال لا يرضون بغير الذهب جزاءً، كما لا ننسى تلك الأسماء الأخرى التي يدوّنها التاريخ الهلالي من الرؤساء وعلى رأس أولئك الأمير عبد الله بن ناصر - رحمه الله -، والأمير عبد الله بن مساعد الذي جعل من فترة رئاسته للنادي محطة لترتيب فصول القصة والمطالبة بلقبها!

- الإدارة الهلالية مطالبة بأن تجعل من هذا اللقب علامة فارقة تسجل باسم الوطن وتشمل فرحتها جميع أجيال الهلال رؤساء ولاعبين وإداريين، فالوفاء عنوان طالما ميز الهلاليين وهذا ما أحسبه أنه تعد العدّة له فانتظروا صور الوفاء الهلالي!!.

- حتماً من يتقصى تاريخ الهلال سيجد من بين فرسان القصة لاعبين يطول المقام حين ذكرهم ولكن التاريخ الهلالي بالتأكيد لن ينسى مبارك عبد الكريم، وسلطان بن مناحي، ومحسن بخيت، وسامي الجابر، وصالح النعيمة, البيشي، الثنيان، ونواف التمياط، وخالد التيماوي، وفيصل ابو اثنين، ومنصور الأحمد، وعبد الله الدعيع، ومحمد الدعيع، وغيرهم الكثير ممن يزهو بوجودهم كتاب التاريخ الهلالي الذي يحتضنه المواطن عبد الرحمن بن سعيد بين جنباته وحوايا مدوّناته، فاسألوا ابن سعيد ففي مدوّناته الخبر اليقين!

- من الوقائع الشاهدة على التفوق الهلالي والتي كانت سبباً في تبوّئه هذه المكانة العالية، ما يتمتع به هذا النادي من إنكار الذات من قبل رجاله الذين يعملون بصمت ويدفعون بسخاء، إنكار الذات ديدنهم ودعم أي من مرشحي الرئاسة منهج اعتادوا على مسلكه، فنادٍ يتوفر به هذه المقومات بالحتم لن يكون أمام تحقيقه آمال عشاقه أي عقبة، فكل الطرق ميسرة لمنصات التتويج التي اعتادت على الهلال فعشقت مروره بين أروقتها كما عشقه الملايين من سكان الأرض!.

- الأجمل أنّ من فئة المعارضين (القلّة) للقب الهلال، أنهم لم يستطيعوا أن يشككوا باستحقاقه للقب، فكان الضحية هذه المرة الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاءات على جلالة قدره! كم أنت عظيم يا هلال، فالعظماء يتساقطون أمام حضرتك!

- إذا كانت القيادة الرياضية فرحت أشد الفرح بفوز الاتحاد وتخطّيه الحدود بمباراة الستة بحضرة سلطان الرياضة، فحتماً أنّ مباركة سموه للهلال مع سمو نائبه لها وقع خاص لدى الهلاليين خاصة والجمهور الرياضي بصفة عامة، فقد كانت تلك التهنئة رداً شافياً كان كفيلاً جداً بإلجام أفواه التشكيك، فالحضور الدائم للرياضة السعودية بسلطانها يعكس ما يكنه هذا الرجل من حب كبير لوطنه ومؤسساته الرياضية وفرحة سلطان وتهنئته إنجاز آخر ناله الهلاليون، وحتماً ستكون تلك التهنئة حاضرة في كل تاريخ يروى كل ما حان الحديث عن هذا اللقب الخالد.





الهلال والشباب يسكبان مزيداً من وقود الإثارة على لهيب الدوري
المتصدر والوصيف يطمعان بالنقاط الكاملة



الهلال والشباب في لقاء سابق

الرياض: عبدالله البراك
تسرق مباراة الهلال المتصدر ووصيفه الشباب التي تقام في الـ7.30 من مساء اليوم على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض ضمن الجولة الـ10 لدوري زين السعودي للمحترفين كل الاهتمام، خصوصاً أنها ستحدد إلى حد بعيد ملامح السباق على الصدارة، حيث يدخلها الهلال متصدراً بـ25 نقطة، والشباب وصيفاً بـ22 نقطة.
ويأمل مدرب الهلال البلجيكي إيريك جريتس في العودة إلى تقديم الأداء الجماعي المميز الذي عرف به الفريق هذا الموسم، بعد أن شهد الأداء تراجعاً نوعاً ما في المباراة الأخيرة أمام الاتفاق على الرغم من فوز الهلال فيها بهدفين متأثراً بفترة التوقف التي شهدها الدوري خلال أيام الفيفا الشهر الماضي.
ويسعى الهلال إلى تحقيق الفوز للابتعاد بالصدارة، ليتخلص من ضغط وصيفه بعدما تلقى الاتحاد ثالث الترتيب خسارة ثانية أول من أمس أمام الاتفاق.
ويملك جريتس كامل أوراقه بعد عودة لاعب الوسط أحمد الفريدي لمشاركة زملائه في التدريبات بعد شفائه من الإصابة، ويتوقع أن يلعب جريتس بنفس الطريقة التي اعتادها منذ البداية (4/5/1) مع التغيير فيها حسب مجريات المباراة.
ويتوقع أن يستعين جريتس بالحارس محمد الدعيع، وأمامه لي يونغ هو وأسامة هوساوي وماجد المرشدي وعبدالله الزوري، وفي الوسط الروماني ميريل رادوي وعبداللطيف الغنام والسويدي ويلهامسون والبرازيلي نيفيز، مع ترك صناعة اللعب لمحمد الشلهوب، وفي المقدمة ياسر القحطاني.
أما الفريق الشبابي فيدخل المباراة بدافع معنوي قوي لنجاحه الأخير في تخطي الاتحاد بهدف نظيف، كما تنفس مدربه البرتغالي جايمي باتشيكو الصعداء بعودة معظم لاعبيه للمشاركة في التدريبات.
وسيدخل باتشيكو اللقاء بطريقة (4/4/2) وبتشكيلة تضم وليد عبدالله في المرمى، وأمامه حسن معاذ ونايف القاضي وسند شراحيلي وعبدالله الشهيل، وفي خط الوسط يأتي ماجد المرحوم إلى جانب أحمد عطيف أو (بدر الحقباني) والليبي طارق التايب والبرازيلي كماتشو، وفي الهجوم عبدالعزيز السعران وناصر الشمراني.
ويبرز في صفوف الشباب خط وسطه بوجود صانعي الألعاب التايب وكماتشو المتفاهمين، رغم عدم قدرتهما على التغطية الدفاعية، كما أن خط الدفاع يعاني من عدم التأقلم خصوصاً بعد دخول الل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ok2010.yoo7.com
 
أخبـار ليوم الخـمـيـس 16 /12/ 1430 هـ من الصحــف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» رحلة الحكام جازان الى مكة المكرمة لأداء العمرة1430/1431هـ
» اسئلة اختبار القدرات للبنات اختبار القدرات بنات 1430
» متفوقي طلحة الثانوية 1430

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي القرن الأسيوي  :: الصور العامه :: متى موعد تصوير قروب فوفو :: اخبار نادي القرن الأسيوي-
انتقل الى: